مؤتمر برلين (1884- 1885) وانعكاساته على القارة الإفريقية 2

مؤتمر برلين (1884- 1885) وانعكاساته على القارة الإفريقية 2

يتناول الجزء الثانى من المقال قرارات المؤتمر و أهم نتائجه التى انعكست على الدول الافريقية

يمكن قراءة الجزء الأول من المقال كم هنا 

المؤتمر وقراراته:

1_ انعقاد المؤتمر:

دعت المانيا مختلف القوى الدولية لحضور هذا المؤتمر الذي عقد في مدينة برلين في الفترة من 15 نوفمبر1884م  الى 26 فيفري 1885م , وقد حضر المؤتمر 16 دولة هي : ألمانيا, فرنسا, بريطانيا, النمسا, إيطاليا, هولندا, بلجيكا, اسبانيا, البرتغال, المجر, الدنمارك, السويد, النرويج, روسيا, تركيا, والولايات المتحدة الامريكية .(21)  بهدف تسوية وترتيب الظروف المناسبة من أجل تنمية التجارة والحضارة في مناطق معينة من القارة الافريقية .( 22)

وقد حضر المؤتمر شخصيات سياسية ودبلوماسية رفيعة المستوى وهو ما يعكس الأهمية البالغة للمؤتمر, والذي مثله مندوبو الدول .

فعن ألمانيا حضر كل من السيد :أوتو بسمارك والسيد بول وزير الدولة والسيد أوغيست بوش والسيد هنري دوكوسرو مستشار مفوضية الشؤون الخارجية. (23)

_ عن امبراطورية النمسا حضر كل من السيد: إمريك حاجب ومستشار مقرب للملك.

_ عن مملكة بلجيكا حضر السيد : غابريال أوغيست وزير بمطلق الصلاحيات

_ عن مملكة الدنمارك حضر السيد : إميل دوفين حاجب الملك ووزير بمطلق الصلاحيات .

_ عن مملكة إسبانيا حضر فرانسيسكو ميري كولوم, وزير بمطلق الصلاحيات.

_ عن الولايات المتحدة الأمريكية حضر السيد جون أكاسون وزير بمطلق الصلاحيات , والسيد هنري,س, سانغور وزير سابق.(24)

_ عن جمهورية فرنسا حضر السيد ألفونس سفير مفوض فوق العادة بمطلق الصلاحيات .

_ عن مملكة بريطانيا العظمى وايرلندا حضر السيد: إدوارد بولدوين ماليت, سفير مفوض فوق العادة بمطلق الصلاحيات.

_ عن مملكة إيطاليا حضر السيد: إدوارد سفير مفوض فوق العادة بمطلق الصلاحيات.

_ عن امبراطورية روسيا حضر السيد: بيار مستشار خاص للامبراطور .

_ عن الدولة العثمانية حضر: محمد سعيد باشا صاحب المقام العالي ,وزير وسفير مفوض فوق العادة بمطلق الصلاحيات.(25)

وقد ذكر بسمارك في اجتماع َ19 أفريل 1886, بأن الولايات المتحدة الأمريكية سوف تدخل في قائمة الدول التي ستنضم بعد ذلك إلى نصوص المؤتمر حسب نص المادة 37 التي تنص على أن القوى التي لم توقع على المرسوم العام للمؤتمر سوف تنضم إليه فيما بعد.(26)  فقد لعبت الولايات المتحدة الامريكية دورا مهما في المؤتمر وتمثل ذلك في مفوضها كاسون ومقرره سانفورد, ودعي من جانب المستكشف ستانلي، وقد كسب ليوبولد في المؤتمر أصوات الولايات المتحدة الامريكية .(27)

عقد المؤتمر عشر جلسات كاملة, وقد بدأت الجلسة الاولى في 25 فيفري 1884, وعقدت الجلسة الاخيرة في 26 فيفري 1885م , وهو تاريخ الذكرى الأولى لتوقيع المعاهدة الإنجليزية البرتغالية .(28)

قرارات المؤتمر :

صدرت قرارت المؤتمر في شكل ميثاق عام تضمن38 مادة , نصت المادة 34 من نصوص المؤتمر على أن المواد التي تعتمدها الدول المشتركة سوف تصبح سارية المفعول بعد اعتمادها من كافة الدول .(29)

وقد قرر المؤتمر مايلي:

_ اتفق المؤتمرون على أن تكون أي دولة أوروبية تحتل بلدا إفريقيا وتعلم الدول الأخرى بهذا الإحتلال, يحق لها أن تستعمر هذا البلد فيما بعد , وكان هذا القرار بمثابة الضوء الأخضر للتكالب على إفريقيا , ودعوة للتنافس الاستعماري الامبريالي.

_ الاتفاق على حرية التجارة المشروعة في حوض اكونغو والنيجر وكذلك حرية الملاحة الدولية.

_ وافق المؤتمر على إعطاء الاتحاد الإفريقي أو الملك ” ليبولد” الحق في امتلاك معظم أراضي وادس الكونغو على أن يكون محايدا والتجارة فيه حرة.

_ إلغاء تجارة الرقيق والعمل على مطارتها والقضاء عليها .

_ حياد إقليم الكونغو (30)

_ أن أي دولة سبق وأن ارتبطت بمعاهدات أو اتفاقيات مع السكان الوطنيين يكون لها الحق في احتكار التجارة معهم دون تدخل دولة أخرى.(31)

نتائج مؤتمر برلين  :

ترتب على مؤتمر برلين انطلاق سباق الاستعمار في جل إفريقيا, فقد أعطى له المؤتمر الشرعية , ووضع كزمن أسس تقسيم الكعكة الإفريقية، وبحلول سنة 1890م لم تسلم في إفريقيا أية منطقة من قبضة الأوروبيين باستثناء ليبيريا.(32)

وأصبحت خارطة القارة الإفريقية بعد مؤتمر برلين على الصورة التالية :

_ صار الكونغو البلجيكي أول المستعمرات الداخلية التي استولت عليها القوى الأوروبية. فعقب توقيع اتفاقية برلين أعلن الملك عن قيام دولة الكونغو الحرة .(33)

_ استغلت كل من فرنسا وبريطانيا بدايتهما المبكرة في ميدان الاستعمار الإفريقي واستطاعتا بفضل قوتهما البحرية الاستلاء على أكبر مساحة من القارة الإفريقية(34)  , فبريطانيا كانت قد احتلت مصر عام 1882م وأعلنت حمايتها على الصومال عام 1884م, وهي مناطق كانت تابعة لمصر ، وضممت بتسوانا لاند , جنوب افريقيا ونيجيريا, إفريقيا الشرقية البريطاينة وتوسعت في غينيا, سيراليون وساحل الذهب وأعلنت حمايتها على وأوغندا في عام 1894م, وبسط نفوذها على السودان باسم مصر بعد ذلك بفترة قليلة.(35)

_ اما فرنسا فكانت تحتل تونس , ثم توسعت في السنغال واحتلت منطقة الكونغو الفرنسية والصومال الفرنسي وساحل العاج ومدغشقر في تلك الفترة أيضا .(36)

_ بينما البرتغال فتوسعت في غينيا البرتغالية مباشرة وفي انغولا وافريقيا الشرقية البرتغالية , ولا يزيد هذا إلى شدة التنافس بين القوتيين الكبيرتين, فهذا التنافس وحده هو الذي أبقى الاستعمار البرتغالي, فالبرتغال كانت تسمى في واقع أمرها رجل إفريقيا المريض.(37)

_ اما المانيا فإنها كونت مستعمراتها كلها في جنوب غرب افريقيا والكاميرون وتوغو وإفريقيا الشرقية الألمانية.(38)

ان القرارات التي أصدرها المؤتمر لم تنفذ كما أريد لها بل كما يقال حبرا على ورق , وحدث العكس وهو الزيادة التكالب الاستعماري في القارة الافريقية ، وفي هذا الصدد تقول ” سابيل كرو” أستاذة القانون الدولي أن المؤتمر حاول أن ينظم العلاقات بين القوى الاستعمارية على اساس قانونية محددة, ولكن الذي حدث هو قيام تكالب استعماري على الموارد ومناطق النفوذ في القارة الافريقية , والذي أسفر في النهاية عن احتكار الدول الكبرى للتجارة في المناطق الخاضعة لنفوذها(39).

إن مؤتمر برلين من خلال قراراته أراد أن يوجه طريقة توافقية بين الدول الاوروبية الاستعمارية المتواجدة على الساحة الافريقية لمنع الصدام فيما بينها بشكل خاص والدول الاوروبية الفاعلة بشكل عام .

——————————————————————————————

21- حلمي محروس إسماعيل: تاريخ إفريقيا الحديث والمعاصر من الكشوف الجغرافية إلى قيام منظمة الوحدة الإفريقية، ج 01، مؤسسة شباب الجامعة، الاسكندرية ، 2004, ص 90.

22- جلال يحي : المرجع السابق, ص 388.

23- Jean ziegle :  Decolonisation instabilite Et Jamies en Afrique ; 100asn ;p28.

24- IBID

25- IBID

26- شوقي الجمل وعبد الله عبد الرزاق : المرجع السابق, ص 148.

27- Henri Brunschwig ,Le partage l’Afrique ,1971 ,p60 .

28- شوقي الجمل وعبد الله عبد الرزاق: المرجع السابق, ص 55_ 56.

29- نفسه, ص 147.

30- جعفر عباس حميدي: المرجع السابق, ص 104.

31- موسى فيصل محمد : موجز تاريخ إفريقيا الحديث والمعاصر، منشورات الجامعة المفتوحة، بنغازي، 1997م, ص 135.

32- Emmanuel wallerstein :l’afique et l’indepedance ; dennes ;1966 ;p41.

33- الدليمي خالد عبد نمال: بسمارك ودوره في رسم السياسة الخارجية الألمانية 1871_ 1890م, مجلة كلية الأدب العدد98, الجامعة الإسلامية ,بغداد, ص 108

34- نفسه.

35- شوقي الجمل وعبد الله عبد الرزاق: المرجع السابق, ص 152-153.

36- نفسه.

37- الدليمي خالد عبد نمال: المرجع السابق, ص 108.

38- شوقي الجمل وعبد الله عبد الرزاق: المرجع السابق,ص 153.

39-الدليمي خالد عبد نمال: المرجع السابق, ص 109.

3 comments

موضوعات متعلقة

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked with *

Cancel reply

3 Comments

أحدث الموضوعات

الكتاب الاكثر تفاعلا

الموضوعات الاكثر تعليقا

فيديوهات مميزة